أهم الأخبار

مصرف كويتي تركي يخصص 285 ألف دولار لإغاثة مسلمي الروهينغيا ببنغلاديش

التاريخ: 22/09/2017     الوقت: 06:02 م

أعلن مصرف كويتي تركي اليوم الجمعة تخصيص تبرع بقيمة مليون ليرة تركية (285 ألف دولار) لدعم حملة لإغاثة مسلمي الروهينغيا الفارين من العنف بحقهم بميانمار إلى بنغلاديش. وقال مدير عام مصرف (كويت تورك) أفق أويان في كلمة خلال مراسم تسليم شيك التبرع باسطنبول إن إدارة المصرف قررت التبرع للحملة التي اطلقها الهلال الأحمر التركي بعد ورود طلبات بهذا الخصوص من العملاء والموظفين في المؤسسة. كما اعرب أويان عن أمله في أن يشكل تبرع المصرف نموذجا يحتذى لجهات أخرى من أجل دعم مسلمي ولاية (راخين) التي كانت تعرف سابقا باسم (أراكان). بدوره ذكر مدير عام الهلال الأحمر التركي كرم قنق أن عدد اللاجئين الذين وصلوا بنغلاديش خلال الموجة الأخيرة بلغ 500 ألف شخص ليصل الإجمالي إلى نحو مليون لاجئ. واكد أن الهلال الأحمر التركي أطلق حملة إغاثية بعنوان (أنصر أراكان) بهدف تقديم مساعدات متنوعة عاجلة لمسلمي الروهينغيا سواء في ميانمار أو في بنغلاديش مشيرا في الوقت ذاته الى ان إنشاء 24 ألف مسكن فقط لتأمين مأوى مؤقت لمئة ألف شخص يتطلب تأمين ميزانية قدرها 50 مليون دولار. ولفت إلى أنهم سيقومون بجولة في المنطقة الأسبوع المقبل لدراسة سبل تنفيذ تلك المشاريع وقد يزورون بعد ذلك دولا مانحة مثل السعودية وقطر والكويت فضلا عن وجود مشاورات مع دول أخرى للمساهمة في تمويل الأنشطة الإغاثية لمسلمي الروهينغيا. وتعمل حكومة بنغلاديش بصورة وثيقة مع المنظمة الدولية للهجرة وغيرها من الوكالات لإنشاء موقع جديد مساحته 2000 فدان حيث سيكون من الأسهل هناك على القادمين الجدد الحصول على المعونة والخدمات الأساسية. واضطر مئات الالوف من الروهينغيا إلى الفرار من العنف في ولاية أراكان حيث يقيمون والكثير منهم عبروا الحدود إلى بنغلاديش هربا من قمع الجيش والبوذيين المتشددين في ميانمار. يذكر ان البنك الكويتي التركي تأسس في تركيا عام 1989 وهو ثالث بنك إسلامي في تركيا. كما انه يركز خدماته بشكل اساسي على تمويل وخدمة مؤسسات قطاع التجزئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عن طريق شبكة فروعه المصرفية التي بلغت نحو 341 فرعا مصرفيا. ويتكون هيكل المساهمة في البنك من 2ر62 بالمئة ملكية بيت التمويل الكويتي و7ر18 بالمئة ملكية هيئة الاوقاف التركية و9 بالمئة البنك الاسلامي للتنمية و9 بالمئة منظمة الضمان الاجتماعي الكويتي والبقية لمساهمين آخرين. <br> المصدر: كونا