أهم الأخبار

مدافن الصبية الركامية..كنوز تاريخية زاخرة بأسرار كامنة عن تاريخ الكويت وحضارتها

التاريخ: 22/04/2019     الوقت: 10:23 م

لئن أبرزت المكتشفات الأثرية في البلاد غنى الحضارات المتعاقبة في الكويت والضاربة جذورها عميقا في التاريخ تعطي مدافن الصبية الركامية في شمالي البلاد دليلا آخر على أهمية هذه المنطقة وصورا عن الاستيطان البشري فيها خصوصا أنها محط تلاق لطرق التجارة القديمة بين بلاد الرافدين والجزيرة العربية. وبلا شك ألهمت هذه المنطقة الأثرية في الكويت الكثيرين من علماء الآثار والتاريخ إذ تنطوي تاريخيا على مزية خاصة نابعة من حيوية تلك المنطقة دالة عليها المكتشفات والتنقيبات الأثرية فيها إذ كانت تتحكم بخطوط الملاحة البرية والبحرية. وعلى تلك الطرق بنيت المستوطنات والمدافن وفي تلك المنطقة كان هناك انتشار كبير لآبار المياه الممتدة قرب سواحل الخليج في الكويت وربما جزء من تلك المدافن يعود إلى تجار كانوا ينقلون البضائع بين مدن بلاد الرافدين والانتشار البشري الحضاري في شرق الجزيرة العربية. ومجمل ذلك ركزت عليه محاضرة بعنوان (أسرار مدافن الصبية الركامية في شمال الكويت) حاول مدير إدارة الثقافة والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور سلطان الدويش خلالها سبر أغوار تلك المنطقة مستعرضا طبيعة الآثار في منطقة الصبية التي تعود إلى أكثر من سبعة آلاف عام وعرج على إطارها الزمني والجغرافي والبيئي. وعلاوة على ذلك تناول الدويش وهو آثاري وباحث وصاحب مؤلفات متخصصة في المحاضرة التي أقيمت في مركز اليرموك الثقافي مساء اليوم الاثنين ضمن الموسم الثقافي ال24 لدار الآثار الإسلامية قصة اكتشاف المنطقة الأثرية في الصبية التي عملت فيها بعثات التنقيب ومر عليها العديد من العلماء من مختلف دول العالم. وشرح خلال المحاضرة التي مثلت ملتقى للمهتمين بالآثار والتاريخ توالي البعثات على الكويت وما تم اكتشافه ومنها أحفورة تعود الى 16 مليون سنة وتحديدا إلى العصر الميوسيني وقطعتان من عظم اصبع فيل الماموث الذي كان يعيش في أرض الكويت. ورأى أن أهم العوامل التي ساعدت على الاستيطان البشري وقيام الحضارة في منطقة الصبية وجود مئات آبار المياه على طول الشريط الساحلي الكويتي منها بئر طبيج ومغطي وكاظمة ولم يغفل الإشارة إلى وجود المراعي نظرا إلى وجود العديد من النباتات البرية والأشجار التي ساهمت في نشوء الحضارات هناك. وسلط الضوء على الاكتشافات ومنها اكتشاف منشآت الإنسان القديم والمساكن بالصبية منذ فترة العبيد وعدد المدافن في موقع بحرة والمعابد في شمال الكويت في حين تبدت مظاهر الحضارة هناك من خلال اكتشاف ورشة لصناعة الخرز وإدارة السنفرة والتنعيم وأفران للطبخ وصناعة الفخار. وأشار الدويش إلى أن دراسة المدافن هناك غايتها التوصل الى أقرب تاريخ لتلك المدافن وتتوزع أنواعها على 8 مدافن قديمة في شمال الكويت من بينها ربما مقابر أطفال مشكلة من مجموعة أحجار متفرقة وهي مقبرة بيضاوية الشكل مرتفعة قليلا عن سطح الأرض وقياسها 160 سنتيمترا طولا و120 سنتيمترا عرضا بارتفاع نحو 30 سنتيمترا. ولفت إلى رصد نحو ألف مدفن في منطقة الصبية منتشرة بين تلال جبل الزور وساحل جون الكويت في حين جرى التنقيب في 87 مدفنا وأكد وجود واكتشاف أختام خارج جزيرة فيلكا منها ختم دلموني في منطقة كبد وختم ثان على شكل مخروطي داخل مدفن بالصبية وختم أسطواني من الحجر الناعم الأسود في مدافن الصبية تعود إلى 2350 قبل الميلاد. وأعاد الدويش إلى الأذهان انطلاق الحملات الاستكشافية التي استمرت سنوات في الكويت وأسفرت عن اكتشاف العديد من المستوطنات والمدافن التي تعود الى حضارة العبيد وجاءت نتيجة المسح التاريخي والبعثات الاستكشافية أولها كانت البعثة الدنماركية عام 1957. وعقب هذه البعثة لفت إلى توالي البعثات حتى العام الحالي ومنها فريق من جامعة الإسكندرية وإدارة الآثار والبعثة البريطانية والبعثة الخليجية والبعثة البولندية والبعثة الجورجية والبعثة السويسرية. ويعد موقع الصبية الأثري من المواقع المهمة التي ظهرت فيها بداية الاستيطان البشري في هذه المنطقة وتكشفت فيه عن الأدوات التي كانت تستخدم في الحياة اليومية والزراعة مثل رؤوس السهام والرحى الأداة الحجرية لجرش الحبوب وعلى قطعة من الفخار عليها أثر بصمة إصبع. يذكر أن الموسم الثقافي لدار الآثار الاسلامية الذي انطلق في 26 سبتمبر الماضي يحفل بجدول غني بالمحاضرات والأمسيات وورش العمل التي تستهدف مختلف شرائح الجمهور. <br> المصدر: كونا